الجمعة 16 صفر 1443 - 24 سبتمبر 2021
العربية

هل يصح حديث: أكثروا الصلاة علي فإها نور فى الدنيا ونور فى القبر؟

349354

تاريخ النشر : 13-04-2021

المشاهدات : 2258

السؤال

وجد منشور في وسائل التواصل الاجتماعي يحكي قصة رجل رأى صاحبه بعد موته يقول انى لم استطع الإجابة على أسئلة القبر وقف شاب شديد نور وفق بيني وبين ملكين وسألته من انت قال اني صلاتك على نبي التي كنت تكثرها مرفقها بحديث يقول قال رسول أكثروا الصلاة علي فإها نور فى الدنيا ونور فى القبر ونور فى جنة هل هذا حديث صحيح

ملخص الجواب

حديث : (أكثروا الصلاة علي فإها نور فى الدنيا ونور فى القبر..) لم نجد له أصلا، وإنما تتداوله كتب الشيعة ، وكذا بعض الفقهاء المتأخرين من غير إسناد.

الجواب

الحمد لله.

أولا:

المنامات لا يجعلها المسلم أساسا لاعتقاداته، بل الاعتقاد يكون تبعا لما جاء به الوحي الثابت.

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعلى:

" رؤيا غير الأنبياء لا ينبني عليها حكم شرعي " انتهى. "فتح الباري" (2 / 82).

لكن قد يستأنس المسلم بالمنام إذا وجد في الوحي ما يشهد له ويؤيده.

وهذا المنام مخالف لما ثبت أن الميت إذا كان مسلما أجاب عن سؤال الملكين ولم يتلعثم لأن الله تعالى وعد بتثبيت أهل الإيمان.

عَنِ البَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:  المُسْلِمُ إِذَا سُئِلَ فِي القَبْرِ: يَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ ، فَذَلِكَ قَوْلُهُ: ( يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ   رواه البخاري (4699) ومسلم (2871).

ثانيا:

الحديث المذكور لم نجد له أصلا، وإنما تتداوله كتب الشيعة ، وكذا بعض الفقهاء المتأخرين من غير إسناد.

ولا شك أن للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فضائل جمة، وقد توسع في بيانها ابن القيم رحمه الله تعالى في كتابه النافع: "جلاء الأفهام في فضل الصلاة والسلام على خير الأنام" فتحسن مطالعته والاستفادة منه.

والله أعلم.

هل انتفعت بهذه الإجابة؟

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب